وفد قواتي يزور مقر الأحرار فـي السوديكو


زار وفد من حزب “القوات اللبنانية” موفداً من رئيس الحزب سمير جعجع، ضم النائبين عماد واكيم وماجد ادي أبي اللمع والوزير السابق ملحم رياشي، مقر حزب الوطنيين الأحرار في السوديكو، حيث التقى رئيس الحزب دوري شمعون، في حضور نائب رئيس الحزب روبير خوري وأمين الخارجية بيار جعارة وعضو المجلس الأعلى كميل دوري شمعون وأمين الإعلام نمر شمعون.
وبعد اللقاء، قال رياشي “تشرفنا موفدين من جعجع، بزيارة بيت الوطنيين الأحرار العريق بالوطنية، ونعتبره بيتنا وهو بيت رئيس جمهورية من أعظم رؤساء جمهوريات لبنان تجمعنا معه صداقة تاريخية بالقيم والقناعات السياسية العميقة. وتبادلنا بالأفكار التي تتعلق بنشاط الحزبين وأهمية تمتين أواصر الصداقة والعلاقة السياسية والوطنية بيننا. تحدثنا عن علاقتنا المشتركة وعن علاقة جعجع مع هذا البيت ومع الرئيس كميل شمعون التاريخية، وكان جعجع يعتبر شمعون أحد معلميه في السياسة والمؤثر به وأيضا بالقوات والمقاومة اللبنانية وأحد أعمدتها الأساسيين”.
أضاف “أيضا تطرقنا الى موضوع الساعة وهو حياد لبنان الذي فرض نفسه اليوم أكثر واكثر نتيجة الوضع الإقتصادي والمعيشي الصعب وزعامة الجوع التي تكتسح كل الزعامات اليوم وتسيطر على الشعب اللبناني بكل مكوناته وتركيباته وحسناته وسلبياته”.
وشدد على “ان الحياد ليس مشروعا موجها ضد احد بل مشروع لقيام لبنان، والحياد ليس مشروعا جبانا كما قال البعض بل مشروع شجاع بكل معنى الكلمة، والذين استشهدوا بالسيد المسيح سأتوجه اليهم من منبر حزب الأحرار: نعم نحن نريد الحياد الذي يشبه السيد المسيح والنبي محمد لأنه عندما أتى اليهود عند يسوع وقالوا له لماذا شفيت قائد المئة الروماني، فقال يسوع للقائد إذهب إيمانك خلصك. ونحن سنقف على الحياد بين كل الناس لكن الحياد الفاعل والناشط والقوي الذي يأتي بحق لبنان مهما كان حقه صعبا”.
وختم رياشي موجها التحية بإسم جعجع “لكل الوطنيين الأحرار في لبنان وبلاد الإغتراب”.
ومن جهته، أشار شمعون إلى أنه بحث مع الوفد القواتي في “المواضيع المعيشية والحياتية ومستقبل لبنان”، مؤكداً أن “الإتفاق كان تاما في المواضيع التي بحثت وكل من يحب لبنان ويعتبره بلده الوحيد يجب أن يشبك يده بيد الآخر لإنقاذ البلد من الوضع الصعب الذي وصل إليه”، وقال “بالإرادة نفعل المستحيل”.
أضاف “هناك فئة في لبنان تعتبر أن المطالبة بحياد لبنان الكامل خيانة للقضية العربية وهذا ليس صحيحا أبداً، عندما تكون صحة لبنان جيدة يستطيع مساعدة ومساندة القضايا العربية، نحن نقول اننا نريد الاستقلال الكامل لأن هناك قسما كبيراً من الشعب اللبناني من أبناء جبال لبنان وإبن الجبل يحب الإستقلال أكثر من غيره، ونأمل أن تستطيع جميع القوى المؤمنة بلبنان أن تفعل شيئاً من أجل إنقاذ البلد من الوضع الصعب الذي يعيشه ويجب أن ترى الأقلية التي تعتبر أن لبنان يجب أن يكون مع القضية الفلسطينية الكبرى ومع إيران التي هي بعيدة عن لبنان، وكانت تطمح لوضع يدها على المنطقة، وعندما كنا أصدقاء إيران على عهد الشاه ومع الشعب الإيراني كان لبنان يعطي نصائح أكثر مما كان يتلقاها”.
وتابع “نريد أن يعرف الجميع أن لبنان لن يزول رغم وضعه الصعب وإذا شبكنا الأيدي مع بعضنا البعض فسيرجع إلى عهده السابق من البحبوحة والإزدهار التي عاشها على عهد الرئيس شمعون”.
وأيّد شمعون دعوة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي لحياد لبنان “لأننا جميعا نريد بلدنا سيداً حراً مستقلا وحياديا كي يبقى قراره حراً وليس مصادراً من دول خارجية”.

شاهد أيضاً

وجه لبنان بين صورة غادة عون وصورة ألكسندر نجّار

أيّ صورة هي صورة لبنان الذي يريده اللبنانيون والعالم؟ صورة القاضية غادة عون وهي تقتحم …