مشهد معيشي من شقين


يبقى الهمّ الأساسي معيشي الطابع وينقسم بدوره إلى شقين:

الشق الأول يتعلّق بالناس الخائفة من الآتي وتبحث عن صمود لم يعد ممكناً مع تراجع ما ادّخَرته من قرش أبيض لأيام سود لم تعتقد يوماً بأنها ستكون حالكة إلى هذا الحد،

والشق الثاني يرتبط بالسلطة التي ينحصر همها الوحيد بمراكمة نفوذها وتشديد قبضتها على كل مفاصل الدولة ومؤسساتها وكأنها مفصولة عن الناس والواقع.

شاهد أيضاً

الذكرى الأربعون هذا الأحد إلا إذا…

من الطيونة، صوب الشياح، صوب حارة حريك، صوب الغبيري، الى البيت الذي تُزنره حديقة تحتضن …