سعيد: لا يستقيم العيش إلا من خلال العدالة والحرية


يرى النائب السابق الدكتور فارس سعيد أنّ “لا تجزئة بين النقاط الثلاث التي تناولها البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، من المطالبة بفكّ الحصار عن الشرعية اللبنانية (طلب خاص برئيس الجمهورية) من أجل التوصل إلى حياد لبنان، الذي يحصل من خلال تنفيذ قرارات الشرعية الدولية. هناك محاولات هدفها تفسير المبادرة كلٌّ وفق مصالحه، في حين أنّ المبادرة معطى وجوديّ له علاقة بالميثاق اللبناني. لا يمكن العيش المشترك أن يستقيم إلا من خلال العدالة والحرية. ولن يستقيم لبنان إلا على هذه القاعدة، في وقت امتلاك فريق من اللبنانيين السلاح ينسف مبدأ العدالة والحرية”.
ويؤكّد سعيد لـ”النهار” أنّه “ليس المهم الالتزام السياسي بالمبادرة بل إن البطريرك الراعي وضع الموضوع بنصابه وقال إنّ لا حل إلا بالسياسة. ثمّة من قال بأن المبادرة تحتاج إلى توافق وآخر قال إنّه طرح المبادرة قبل 60 سنة”، مشدّداً على أنّ “لا تقسيم أو افتراق.

لبنان يبقى لبنان وسنعيش مع بعضنا البعض. هناك من يحاول إفساد الشراكة من خلال احتكار القرار لكنّها مسألة عابرة ولبنان باقٍ وثابت”.

شاهد أيضاً

التداول باسماء جديدة للتكليف: مناورة أم جسّ نبض

في الوقت الذي كان أبدى فيه محيط الرئيس المكلّف سعد الحريري عن نياته للاعتذار بالتزامن …