رسالة مزدوجة


بعدما كرّر وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان عبارته الشهيرة التي قالها أمام مجلس الشيوخ الفرنسي “ساعدونا لنساعدكم”، أوضح أن رسالته مزدوجة وهي “أولاً حثّ الدولة على الإلتزام الجدّي للاصلاحات وثانياً دعم الشعب اللبناني والاستعداد لمساعدته لتمكينه من مواجهة التحديات”.

وأعلن أن فرنسا ساعدت القطاع الصحي في لبنان مالياً وكذلك عبر توفير تجهيزات طبية وستقدّم مساعدات تصل قيمتها الى 50 مليون أورو كمساعدات إنسانية مباشرة.

كما تحدث عن دعم فرنسا للقطاع التربوي عبر المساعدات للمدارس. وأكد دعم فرنسا للجيش اللبناني وقوى الأمن من أجل ضمان استقرار البلاد، قائلا: “من الضروري أن تؤكد الدولة سيطرتها على كامل الأراضي اللبنانية وعلى السياسيين النأي بلبنان عن الأزمة التي تمر بها المنطقة”.

وخلص إلى القول “فرنسا ستقف دوماً إلى جانب لبنان ولكن كي ينجح المسعى على السلطات اللبنانية أن تؤدي حصتها من العمل… و”ساعدوا أنفسكم كي نساعدكم”.

شاهد أيضاً

ما كلُّ اعتذارٍ بادرةَ تهذيب

في ظروفٍ طبيعيّة، كنا رَحّبنا باعتذارِ الرئيسِ المكلَّف ​سعد الحريري​، وقد مَضَت سبعةُ أشهر و​الحكومة​ُ …