دياب يعلن الحرب ديبلوماسيا


رأت مصادر متابعة ان اعلان الرئيس حسان دياب الحرب على السلك الدبلوماسي وتصويبه تحديدا على السفيرة الاميركية دوروثي شيا وعلى السفير السعودي وليد بخاري الذي لم يزره في السراي، وذلك بعد إعلانه الحرب على معارضيه بالكلام الدائم عن التركة الثقيلة، يعني بان دياب بدأ يفقد صوابه بسبب البحث الجدي عن تغيير حكومي.

شاهد أيضاً

الانتخابات النيابية الفرعية في نيسان؟

8 آذار هو الموعد الذي اقترحه وزير الداخلية لإجراء الانتخابات النيابية الفرعية لاختيار 10 نواب …