خطر الانفجار


قال دبلوماسي غربي “ثمة خطر حقیقي أن یحدث إنفجار”، مضیفا أن ثلث ملیون شخص فقدوا وظائفھم منذ تشرین الأول الماضي عندما تفجرت إحتجاجات على الطبقة السیاسیة وأدت إلى إستقالة الحكومة.
ویقول الدبلوماسي الغربي “إذا كان ھذا الطریق (صندوق النقد) مغلقا فستغلق كل الطرق الأخرى. فھم بحاجة لتنفیذ إصلاحات حقیقیة یمكن التحقق منھا، كما یشترط الصندوق، حتى إذا لم تكن مثالیة”.
ویضیف “لن یتقدم بلد أوروبي أو عربي خلیجي ولا أمیركا بالطبع لإنقاذ لبنان. یجب على القیادات اللبنانیة أن تستجمع إرادتھا لإنقاذ بلادھا”.

شاهد أيضاً

التداول باسماء جديدة للتكليف: مناورة أم جسّ نبض

في الوقت الذي كان أبدى فيه محيط الرئيس المكلّف سعد الحريري عن نياته للاعتذار بالتزامن …