حكومة النأي عن هموم الناس


لا مشهد رفوف السوبرماركت الفارغة، ولا الظلمة المحدقة لانقطاع المازوت والفيول، ولا ارتفاع سعر ربطة الخبز الى ألفي ليرة وجعله متحركاً مع سعر الدولار اللاهب، ولا انقطاع أدوية القلب والضغط، كافيةٌ لتحريك ضمائر وزراء الحكومة العتيدة التي تنأى بنفسها عن المسؤولية محمّلة الشعب أعباء ما تقترفه يداها.