تقارير تتحدّث عن اغتيالات


لا زالت الأوضاع السياسية والإقتصادية تدور في حلقة مفرغة، لا بل ثمة أجواء تؤشّر إلى أن البلد يتّجه نحو رفع منسوب التصعيد السياسي، وهناك مخاوف من حصول أحداث وإشكالات أمنية، وربما اغتيالات سياسية وفق تقارير مستقاة من مراجع أمنية محلية وخارجية، حتى أنه لوحظ أن بعض الزعامات والقيادات السياسية اتخذت في الأيام الماضية تدابير مشدّدة واحترازية، معلّلة هذه المخاوف بعدم التوصل إلى أي حلول سياسية لإنقاذ البلد من أزماته، إلى الفراغ القاتل الذي يجتازه لبنان والمنطقة، ربطاً باستحقاقات داهمة ومفصلية تتمثل بالإنتخابات الرئاسية الأميركية في تشرين المقبل، وهذا ما ينسحب على وضع المنطقة بشكل عام، وتحديداً الملف السوري، حيث المفاوضات الأميركية ـ الروسية متوقفة، وما يجري حالياً إنما ينحصر في بعض الأمور اللوجستية، لكن الحل الشامل، أو إعادة هيكلة الوضع السوري جيوسياسياً، فذلك لن يحصل قبل الإنتخابات الأميركية، وهذا ما ينسحب على الملف الأميركي ـ الإيراني، إضافة إلى المفاوضات بين واشنطن وموسكو بشأن أوكرانيا.

شاهد أيضاً

“لا تسكتوا”… رسالةٌ واضحةٌ من الراعي إلى الحزب

لاقى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، الوفود التي توجهت إلى الصرح البطريركي في بكركي، …