الراعي: كم كان مُعبِّرًا هذا التَّأييد الكبير لموضوع الحياد.. ولا دولةً تتنازل عن قرارها وسيادتها


اكد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي إلى أنه أطلق النداء في عظة الاحد الماضي “لإعلان حياد لبنان من أجل خير لبنان وخير كل مكوناته”، وقال: “فعلت ذلك بالامانة لرسالة هذا الصرح البطريركي الذي يضع دائمًا نصب عينيه كل اللبنانيين بدون تمييز”.
وتابع الراعي في عظة الاحد من الصرح البطريركي في الديمان قائلا: ” كم كان مُعبِّرًا هذا التَّأييد الكبير لموضوع الحياد، من مرجعيَّات وقيادات وأحزاب وشخصيَّات وشعب، من مختلف الطَّوائف والمواقع، فمنهم مَن أمَّ الصَّرح البطريركيَّ، ومَنِ اتَّصلَ، ومَن كتَبَ، ومَن علَّقَ في الصُّحُف ووسائل الإعلام ومواقع التَّواصل الاجتماعيّ”.
وقال “كلُّ هذا يعني أنَّ اللُّبنانيِّين يُريدون الخروج من معاناة التَّفرُّد والجمود والإهمال. يُريدون شركة ومحبَّة للعمل معًا من أجل انقاذ لبنان وأجياله الطَّالعة. يُريدون مواقف جريئة تُخلِّص البلاد، لا تصفية حسابات صغيرة. يُريدون دولةً حُرَّةً تَنطِق باسم الشَّعب، وتعود اليه في القرارات المصيريَّة، لا دولةً تتنازل عن قرارها وسيادتها أكان تجاه الدَّاخل أم تجاه الخارج. لا يريدون أن يتفرَّد أيُّ طرفٍ بتقرير مصير لبنان، بشعبه وأرضه وحدوده وهويَّته وصيغته ونظامه واقتصاده وثقافته وحضارته، بعد أن تجذَّرت في المئة سنة الأولى من عمره! ويَرفُضون أن تعبث أيَّةُ أكثريَّةٍ شعبيَّةٍ أو نيابيَّة بالدّستور والميثاق والقانون، وبنموذج لبنان الحضاريّ، وأن تعزله عن أشقَّائه وأصدقائه مِن الدُّوَل والشُّعُوب، وأن تنقلَه من وفرة إلى عوز، ومِن ازدهارٍ الى تراجُعٍ، مِنرُقيٍّ إلى تخلُّف. ”
واعرب البطريرك عن صدمته من مرسوم رئيس جمهوريَّة تركيا رجب طيِّب أردوغان، بتحويل متحف آيا صوفيا في اسطنبول إلى مسجد، بعد أن كان متحفًا إفتتحه الرَّئيس أتاتورك في تشرين الثَّاني ١٩٣٤. ومعلومٌ أنَّ آيا صوفيا كانت كنيسةً للمسيحيَّة الارثوذكسيَّة منذ القرن السَّادس حتَّى عام 1452، عندما افتتح الاتراك العثمانيُّون المدينة تحت حكم السُّلطان محمّد الثَّاني المعروف باسم الفاتح.
وقال ” إنَّ هذا القرار الذي واجهَتْه انتقاداتٌ عالميَّةٌ يؤكّد بالمقابل قيمة لبنان – العيش المشترك حيث الاحترام المتبادل بين المسيحيِّين والمسلمين في الدِّين والثَّقافة والعقائد ودُور العبادة.”
وختم العظة بالقول “نُصلِّي كي يظلَّ لبنان مثال هذا العيش معًا، تسبيحًا وتمجيدًا للثَّالوث القدوس، الآب والابن والرُّوح القدس، الآن وإلى الابد، آمين.”

شاهد أيضاً

بري: متمسك بالحريري الى النهاية ولن يعتذر

لم يعد رئيس مجلس النواب نبيه بري في حاجة الى اي اختبار يثبت تمسكه بالرئيس …