التزام نسبي.. والعدوى انتقلت إلى الطاقة


تفاوتت نسبة الالتزام الشعبي بقرار الاقفال التام الذي دخل حيز التنفيذ اليوم، لحصر تفشي وباء كورونا، بين منطقة وأخرى.

وفي حين راقبت الاجهزة الامنية تقيّد الناس والمحلات التجارية بالاجراءات، وفيما دعت الفاعلياتُ السياسية والروحية الى احترام التباعد في احتفالات الاضحى وصلوات العيد غدا، طرق الفيروس باب وزارة الطاقة..

فقد أعلن المكتب الاعلامي لوزير الطاقة والمياه ريمون غجر، في بيان أنه “بعدما أظهر الفحص الاول إصابة أحد المستشارين في وزارة الطاقة وهو المهندس ايلي صالح بفيروس كورونا، طلب الوزير غجر من جميع الموظفين والمستشارين في الطابق الذي فيه مكتب صالح وليس فقط من خالطوه، ضرورة اجراء فحوص الـPCR للتأكد من سلامة الجميع. علماً ان جميع العاملين في الوزارة ملتزمون بإجراءات الوقاية من وضع الكمامات والتباعد الاجتماعي”، متمنيا “الشفاء العاجل لصالح ولجميع المصابين بوباء كورونا والسلامة للجميع”.

شاهد أيضاً

التداول باسماء جديدة للتكليف: مناورة أم جسّ نبض

في الوقت الذي كان أبدى فيه محيط الرئيس المكلّف سعد الحريري عن نياته للاعتذار بالتزامن …