الانعطاف شرقا ليس خيارا


قرر دياب كسر الجرة مع المجتمعين الغربي والعربي، والانعطاف في شكل نهائي نحو الشرق الذي يُعرف بمحور الدول الممانعة، بما ينسجم مع توجه دياب باعتباره رئيس حكومة 8، ولكن هل البديل الشرقي يشكل بديلا فعليا إنقاذيا للبنان، خصوصا ان الرئة المالية التي يتنفس منها لبنان هي عربية وغربية؟