إعلاميون ضد العنف: لبنان ينزلق إلى الدولة البوليسية والديكتاتورية


استنكرت جمعية “إعلاميون ضد العنف”، في بيان، الاستدعاءات المتكررة للنشطاء بحجج واهية الهدف منها إسكاتهم ومنعهم من التعبير، وأكدت انه أمام ارتفاع منسوب هذه الاستدعاءات والمعطوفة على الاعتداءات المنظمة لمن لا يخضع للترهيب، فإن الجمعية بصدد إعداد ملف كامل وموثّق بأسماء النشطاء الذين تم توقيفهم واعتدي عليهم وكل ما حصل من انتهاكات لحرية التعبير والتنقل، ورفع هذا الملف إلى لجنة حقوق الانسان في الأمم المتحدة، لأن الأمور خرجت عن حدودها وينزلق لبنان سريعا إلى الدولة البوليسية والديكتاتورية وإحياء النظام الأمني السابق.
ورفضت الجمعية رفضا باتا كل نظرية المؤامرة والروايات السخيفة التي تتسلّح بها السلطة من أجل تغطية ارتكاباتها وقمعها لحرية الرأي وتمهيدها لمزيد من القمع والترهيب وكمّ الأفواه، ودعت السلطات المختصة إلى التراجع فورا عن هذا السلوك القمعي والنهج البوليسي واحترام حريات كل الناس.