أداء الحكومة لا يبشِّر بالخير


هل ستواصل الحكومة صمّ آذانها والدوران حول نفسها، فلا تُقدم على اي خطوة انقاذية، لا اصلاحية ولا سيادية، فتوصد امام لبنان ابواب اي دعم خارجي ملحّ؟

أداؤها حتى الساعة، في التعيينات والكهرباء والتشكيلات القضائية وعجزها عن توحيد أرقامها، وفي توجّهها “الشرقي”، لا يبشّر بالخير.

شاهد أيضاً

“أطروحة” بعبدا إلى الإليزيه: “مرافعة مطوّلة” تصلح لـ”غينيس”!

بادر رئيس الجمهورية ميشال عون في عطلة العيد إلى مراسلة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في …