مخرج أوحد للأزمة

لا يمكن الخروج من الأزمة المالية سوى بتنحي رئيس الجمهورية والذهاب إلى انتخابات رئاسية جديدة وتشكيل حكومة تجسِّد تطلعات الشعب اللبناني، لأن الفريق الذي أوصل لبنان إلى الانهيار ليس بإمكانه إخراجه من هذا الانهيار، وبالتالي طريق الخلاص الوحيد يكمن بإعادة إنتاج كل السلطة، وكل كلام آخر هو مضيعة للوقت.

وفي حال لم يتعظ الفريق الحاكم من ممارسته التي دمرت لبنان وقضت عليه، وبالتالي ان يتنحى من تلقاء نفسه، فإن الشعب اللبناني سيسقط هذه الطغمة الحاكمة بالقوة عاجلا أم آجلا، لأنه لم يعد من شيء يمكن ان تخسره الناس بعدما خسرت كل شيء.

لقد دقت ساعة الحقيقة، ولبنان أمام أسابيع مصيرية وحاسمة، إما التنحي وإما الفوضى كمدخل وحيد لإعادة التران على السكة الصحيحة.