قرار مجلس الأمن الدولي 1680

ن مجلس الأمن ،


إذ يشير إلى جميع قراراته الـسابقة بـشأن لبنـا ن، وخاصـة القـرارات (٢٠٠٤) ١٥٥٩
و ٤٢٥ و (١٩٧٨) ٤٢٦،  والقـــــــــــرار (١٩٨٢ ) ٥٢٠ والقـــــــرار (٢٠٠٥) ١٦٥٥، وإلى
بيانات رئيـسه بـشأن الحالـة في لبنـان، ولا سـيما البيانـات المؤرخـة ١٨ حزيـران / يونيـه ٢٠٠٠
/ أيـــار ٤ ٢٠٠٤ تـــشرين الأول / أكتـــوبر ١٩ ( ، و S/ PRST/ 2000/ 21 )
مايو ) S/ PRST/ 2005/ 17 ) ٢٠٠٥، و ٢٣ كانون الثاني / يناير ) S/ PRST/ 2006/ 3 ) ٢٠٠٦ ،

وإذ يؤكــد مــن جديــد دعمــه القــوي لــسلامة لبنــان الإقليميــة وســيادته واســتقلاله
السياسي ضمن حدوده المعترف بها دوليا؛

وإذ يلاحظ بشكل إيجابي إحراز تقدم هام آخر نحو التنفيذ التام لجميع أحكـام القـرار
( ٢٠٠٤ ) ١٥٥٩ ، ولا سيما من خلال الحوار الوطني اللبناني، وإن يلاحـظ أيـضا مـع الأسـف
أن هناك أحكاما أخرى من القرار ١٥٥٩ لا تزال دون تنفيـذ كامـل، وهـي، حـل الميليـشيات
اللبنانية وغير اللبنانية ونزع سلاحها، وبسط سلطة حكومة لبنان إلى جميع أراضـيه، والاحتـرام
الدقيق لسيادة لبنان وسلامته الإقليمية ووحدته واستقلاله السياسي، وإجراء انتخابات رئاسـية
حرة ونزيهة وفقا لأحكام الدستور اللبناني، دون أي تدخل أو نفوذ أجنبي،

وإذ يلاحــظ مــع القلــق النتيجــة الــتي خلــص إليهــا تقريــر الأمــين العــام
بحدوث عمليات لنقل الأسلحة إلى الأراضـي اللبنانيـة لـصالح الميليـشيات خـلال الأشـهر الـستة
الماضية،

وإذ يعرب عن تأييده التام للحوار الوطني اللبناني وإذ يشيد بجميع الأطـراف اللبنانيـة
لحسن تصرفها ولتوافق الآراء الذي تم التوصل إليه في هذا السياق بشأن مسائل هامة،
وقد اسـتمع إلى خطـاب رئـيس وزراء لبنـان أمـام مجلـس الأمـن في ٢١ نيـسان / أبريـل

– ١ يرحب بالتقرير نصف الـسنوي الثالـث للأمـين العـام المقـدم إلى مجلـس الأمـن
والمؤرخ ١٨ نيسان / أبريل ٢٠٠٦ عن تنفيذ القرار ) ( ٢٠٠٤ ) ١٥٥٩ ؛
– ٢ يكرر تأكيد دعوته للتنفيذ التام لجميع متطلبات القرار ( ٢٠٠٤ ) ١٥٥٩ ؛
– ٣ يكــرر أيــضا تأكيــد دعوتــه إلى جميــع الــدول والأطــراف المعنيــة المــذكورة في
التقرير، للتعاون تعاونا تاما مع حكومة لبنان ومجلس الأمن والأمين العام لبلوغ هذا الهدف؛
– ٤ يشجع بـشدة حكومـة سـورية علـى الاسـتجابة بـشكل إيجـابي للطلـب الـذي
قدمتــه حكومــة لبنــان تمــشيا مــع الاتفاقــات الــتي تم التوصــل إليهــا في الحــوار الــوطني اللبنــاني،
بتحديد حدودهما المـشتركة، وخاصـة في المنـاطق الـتي تعتـبر فيهـا الحـدود غـير مؤكـدة أو محـل
نزاع، وإقامة علاقات وتمثيل دبلوماسي كاملين، ويلاحظ أن من شأن هذه التدابير أن تـشكل
خطوة هامة نحو تأكيد سيادة لبنان وسلامته الإقليميـة واسـتقلاله الـسياسي وتحـسين العلاقـات
بين البلدين، مما يـساهم مـساهمة إيجابيـة في تحقيـق الاسـتقرار في المنطقـة، ويحـث الطـرفين علـى
بذل الجهود من خـلال مزيـد مـن الحـوار الثنـائي سـعيا لبلـوغ تلـك الغايـة، علـى أن يوضـع في
الاعتبــار أن إقامــة العلاقــات الدبلوماســية بــين الــدول وإنــشاء بعثــات دبلو ماســية دائمــة أمــران
يحدثان بالاتفاق المتبادل؛
– ٥ يثني على حكومـة لبنـان لاتخاذهـا إجـراءات ضـد عمليـات نقـل الأسـلحة إلى
الأراضي اللبنانية ويهيب بحكومة سورية أن تتخذ تدابير مماثلة لها؛
– ٦ يرحــب بــالقرار الــذي اتخــذه الحــوار الــوطني اللبنــاني بــنزع ســلاح الميليــشيات
الفلسطينية خارج المخيمات الفلسطينية خلال فترة ستة أشهر، ويعرب عن تأييـده لتنفيـذ هـذا
القرار ويدعو إلى بـذل المزيـد مـن الجهـود لحـل جميـع الميليـشيات اللبنانيـة وغـير اللبنانيـة ونـزع
سلاحها واستعادة سيطرة الحكومة اللبنانية الكاملة على جميع الأراضي اللبنانية؛
– ٧ يؤكد من جديد دعمه للأمين العام ولمبعوثه الخـاص فيمـا يبذلانـه مـن جهـود
ومــا يبديانــه مــن تفــان لتيــسير تنفيــذ جميــع أحكــام القــرار (٢٠٠٤ ) ١٥٥٩ والمــساعدة علــى
تنفيذها؛
-٨ يقرر إبقاء هذه المسألة قيد نظره .