حوار لزوم ما لا يلزم


قال سياسي عتيق ان ما قاله رئيس الجمهورية في الجملة الأخيرة من خطابه يثبِّت وجهة نظر من رفض المشاركة في الحوار تحت عنوان حماية السلم الأهلي الذي هو من مسؤولية السلطة.
وكان الرئيس ميشال عون قال ان “علينا ان نكون يداً واحدة في مواجهة الفتنة وتحصين السلم الأهلي كي لا ندخل في نفق لا خروج منه. هذا هو الخط الاحمر الحقيقي والذي لن يكون هناك اي تساهل مع من يحاول تجاوزه”.
واعتبر السياسي عينه ان احدا لا يختلف مع هذا الكلام، والمهم الترجمة العملية، وهذه من مسؤولية السلطة التنفيذية، ولهذا السبب كان الحوار لزوم ما لا يلزم.