الأنظار إلى بيت الوسط عصرا


تتجه الأنظار عصراً إلى “بيت الوسط” لترقب ما سيخرج به رؤساء الحكومات السابقون من موقف إثر اجتماعهم، وسط أجواء رشحت ليلاً تفيد باتجاه الأمور نحو اتخاذ قرار بعدم المشاركة طالما لا يتضمن الحوارفي بنوده قضايا أساسية ومصيرية تحاكي جوهر الأزمة الوطنية.

شاهد أيضاً

هل سيبيع باسيل روسيا مرونة ما؟

في التطورات المتواصلة منذ نهاية الاسبوع الماضي على ضفاف القضاء وسلطته، يقف التيار العوني وحيدا …